منتدى ظيطة

منتدى ظيطة فلم فيلم برنامج برامج افلام اغانى برامج افلام اغانى فيلم اغنية مصرية عربيه برنامج برامج افلام اغانى برامج افلام اغانى فيلم اغنية مصرية عربيه برنامج برامج افلام اغانى برامج افلام اغانى فيلم اغنية مصرية عربيه برنامج برامج افلام اغانى برامج افل
 
الرئيسيةPortailس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gogo

avatar

عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)   الأربعاء يونيو 11, 2008 2:20 pm


يناير
2007فريق مشروع استراتيجية جامعة الإسكندرية
أولا : الفترة من 1\9\2006 حتى تاريخه
لجنة التسيير للمشروع
ا.د. حسن ندير خير الله رئيس جامعة الإسكندرية
أ.د. عكاشة عبد العال عكاشة نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب
أ.د. هند ممدوح حنفي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا
أ.د. سعيد نافع نائب رئيس الجامعة فرع دمنهور
أ.د. عادل محمدين نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية
البيئة وعميد كلية الهندسة الاسبق
أ.د. اسماعيل جمعة عميد كلية التجارة
أ.د. مرسى ابو السعود السودة عميد كلية الزراعة
أ.د. رشدي رجاء زهران عميد كلية الهندسة
أ.د. أحمد صقر عاشور مدير المشروع (كلية التجارة)
أ.د. محسن آدم كلية الزراعة
الفريق الإستشاري
أ.د. أحمد عبد الفتاح عبد الحليم كلية التجارة
أ.د. فوزي كشك كلية الزراعة
أ.د. شريف قنديل معهد الدراسات العليا والبحوث
ثانيا : الفترة من 1\9\2004 حتى 31\8\2006
لجنة التسيير للمشروع
ا.د. محمد أحمد عبد اللاه رئيس جامعة الإسكندرية
أ.د. عكاشة عبد العال عكاشة نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب
أ.د. جواد حمادة نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا
أ.د. عبد السلام بلال نائب رئيس الجامعة فرع دمنهور
أ.د. عادل محمدين نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية
البيئة وعميد كلية الهندسة السابق
أ.د. محمد الفيومي عميد كلية التجارة
أ.د. طارق القيعي عميد كلية الزراعة
أ.د. عمرو جلال العدوي عميد كلية الهندسة
أ.د. أحمد صقر عاشور مدير المشروع (كلية التجارة)
أ.د. محسن آدم كلية الزراعة
أ.د. حسن ندير خير الله كلية الهندسة
الفريق الإستشاري
أ.د. أحمد عبد الفتاح عبد الحليم كلية التجارة
أ.د. فوزي كشك كلية الزراعة
أ.د. شريف قنديل معهد الدراسات العليا والبحوث


الدوائر الحيوية
(الإستراتيجية) لعمل الجامعة
يتمثل الدور الأساسى الذى تلعبه الجامعة في خدمة المجتمع المحلى الذى تتواجد فيه بوجه خاص والوطن الذى تنتمى إليه بوجه عام. ولكن نظراً لخصوصية كل من مدينة الإسكندرية وجامعتها العريقة فإن المجال الحيوى لعمل الجامعة يمتد ليشمل أربع دوائر رئيسية:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo

avatar

عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)   الأربعاء يونيو 11, 2008 2:21 pm

الدائرة الاولي: الدائرة المحلية (الدور التنموي لجامعة الاسكندرية).
يتمثل الدور التنموي لجامعة الإسكندرية الذي يخدم القطاعات التنموية التي تقع في محافظة الإسكندرية والمحافظات المتاخمة لها:
تلبية الجامعة كمعقل معرفيThink Tank لإحتياجات التنمية, خاصة القطاعات الواعدة في الإقليم. ويتحقق هذا من خلال:
إعادة هيكلة الجامعة لمواكبة احتياجات القطاعات التنموية والإنتاجية الواعدة, مع إنشاء كليات وتخصصات جديدة داعمة للمجالات وتطوير الكيانات الأكاديمية القائمة لتحقيق تضافر التخصصات وتفاعلها (بديلاً عن استقلالها وانغلاقها), وتحقيق ترابط برامج الجامعة ومخرجاتها مع الإحتياجات التنموية للإقليم. ويشمل هذا إمكانية تقسيم الكليات الكبيرة القائمة وإنشاء فروع لها في أكثر من موقع بالإقليم, تمهيداً وتخطيطاً لأن يكون في الإسكندرية جامعتين أو ثلاث جامعات حكومية متنافسة متنوعة التخصصات - خلال عقد أو عقدين من الزمان لتلبية احتياجات التنمية للإقليم ولضبط جودة المخرجات من خلال السيطرة على الحجم المتضخم.
إعادة هيكلة البرامج لتتسق مع احتياجات التنمية. هناك مثلاً حاجة ماسة إلى العديد من برامج الدراسات العليا التي تجمع بين أكثر من ميدان تخصصي تقليدي. وهناك حاجة لإمكانية وجود تخصص فرعي (على مستوى البكالوريوس) يتم استيفاؤه عبر أكثر من قسم, أو من خارج الكلية المعنية.
تحقيق التضافر والتعاون بين المؤسسات المعرفية الموجودة في الإسكندرية من خلال برامج أبحاث مشتركة متعددة التخصصات, وبرامج تبادل علمي وأنشطة علمية ومعرفية مشتركة (مؤتمرات / ندوات مشروعات تتم من خلال تجمع مؤسسي Consortium وتترابط مع القطاعات الإقتصادية والتنموية وتخدمها). تتمثل هذه المؤسسات في جامعة الإسكندرية، ومدينة مبارك للأبحاث العلمية، ومكتبة الإسكندرية، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.
الإسهام الاستراتيجي في التنمية الإقتصادية من خلال:
تحسين قابلية الخريجين للتوظيف Improving Employability, من خلال ربط البرامج التعليمية كما ونوعا ومضامينا باحتياجات سوق العمل والقطاعات الموظفة للخريجين. ويتحقق هذا بجعل سياسات القبول في كل كلية وكل كيان تخصصي في الجامعة مرتبط بمؤشرات توظف الخريجين واحتياجات سوق العمل من التخصصات والبرامج.
ربط الإنتاج المعرفي, خاصة البحوث والتأليف العلمي بحاجة المجتمع والقطاعات التنموية التي تخدمها الجامعة. ويتم هذا من خلال مخطط بحثي تضعه الجامعة بمشاركة القطاعات المستنيرة والمستخدمة للمعرفة, يحدد فيها أولويات وأسبقيات, وهيكل حوافز (منح ومكافآت مثلاً) ترتبط بالموضوعات التي يحتويها المخطط.
تلبية احتياجات الخبرة للقطاعات الإقتصادية والتنموية, من خلال وضع مخطط للخدمات الإستشارية, والتدريب الموجه للمهنيين والممارسين في مختلف الميادين, والمؤلفات والدراسات التي تخدمهم, بناءً على مسح وتعرف نظامي على احتياجات القطاعات والمؤسسات في هذا الخصوص, ومن خلال التعاقد المسبق مع هذه الجهات على دعم تقديم هذه الخدمات والنواتج.
تنمية الروابط مع القطاعات الإنتاجية وذلك لتوفير ما يدعم تراكم الخبرة والمعرفة وتنمية الكفاءة للقطاعات والتجمعات والعناقيد الصناعية والإنتاجية التي تمثل مجالات تنموية واعدة ينتظر أن يكون لها مزايا تنافسية Competitive Advantages في الإقليم الذي تخدمه الجامعة.


الدائرة الثانية: الدائرة العربية.
فضلاً عن دور جامعة الإسكندرية، كجامعة مصرية عريقة، على المستوى العربى عامة، فهناك خصوصية لهذا الدور من خلال جامعة بيروت العربية، وجامعة جوبا فى جنوب السودان. فجامعة الإسكندرية هى الجامعة المصرية الوحيدة التي لها إمتداد مؤسسي خارج حدود مصر في الآونة الأخيرة. وهذا الإمتداد المؤسسي يمثل ميزة نسبية ورصيد ينبغي البناء عليه، فهي الراعية لجامعة بيروت العربية منذ إنشائها فى الستينات من القرن الماضى وهى مرشحة لتكون الحاضنة لجامعة جوبا جنوب السودان. وهناك دور كبير يمكن أن تساهم به الجامعة وعلمائها فى تنمية هذا الجزء الحيوى من السودان الذى يحتوى على مصادر كثيرة من الثروات بالإضافة إلى احتوائه على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل. وفضلا عما سبق فإن جامعة الإسكندرية تستقبل في برامج الدرجة الجامعية الأولى والدراسات العليا عدداًً جيداًً من الطلبة الوافدين من الدول العربية. كما يربط جامعة الإسكندرية بالجامعات العربية روابط تعاون أكاديمي من خلال نظم الإعارة لأعضاء هيئة التدريس (المصريين) للجامعات العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo

avatar

عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)   الأربعاء يونيو 11, 2008 2:22 pm

الدائرة الثالثة: الدائرة اليورومتوسطية.
ارتبطت مدينة الإسكندرية تاريخياً مع مدن الساحل الإفريقى والأوروبى حضاريا وتجاريا. وقد احتضنت الإسكندرية العديد من الجاليات الأجنبية لفترات طويلة. ويمكن استنادا إلى هذا الرصيد من الصلات والعلاقات إحياء وتنشيط روابط التواصل والتعاون بين الجامعات الموجودة فى مدن سواحل البحر الأبيض المتوسط لتبادل الخبرات والمعرفة. فهذه المنطقة لها تاريخ مشترك تم خلال تبادل التقدم الحضارى ونشر المعرفة كما أن الصلات الاقتصادية بين المدن التى تقع فيها هذه الجامعات فى الوقت الحالى بحكم اتفاقات الشراكة والتعاون اليورومتوسطى، يمكن أن تكون أساسا لروابط معرفية وعلمية بين الجامعات. ويمكن لجامعة الإسكندرية أن تكون نواة لهذا التعاون نظراً لمكانة مدينة الإسكندرية وشهرتها، كما يمكن الاستفادة من العديد من البرامج المتاحة لتنفيذ ذلك من خلال اتفاقيات الشراكة القائمة بين مصر ودول هذه المنطقة. وهناك روابط أكاديمية قائمة من خلال التأهيل الأكاديمي للماجستير والدكتوراة الذي حصل عليه أعضاء هيئة التدريس في جامعة الإسكندرية من جامعات هذه المنطقة.


الدائرة الرابعة: الدائرة الأفريقية.
تمثل الدائرة الأفريقية إحدي الدوائر الحيوية الهامة لجامعة الإسكندرية. وينبغي أن يكون تفعيل هذه الدائرة داعماً لإستراتيجية مصر في علاقاتها الثقافية والإقتصادية مع الدول الأفريقية. وفي هذا السياق هناك دور كبير ينبغي أن تلعبه جامعة الإسكندرية بالتعاون مع الجامعات المصرية الأخري في بناء وتوثيق العلاقات مع دول حوض النيل الأخري لدعم دور مصر وعلاقاتها بهذه الدول. ومن جانب آخر فإن مدينة الإسكندرية هى مقر جامعة سنجور للدراسات العليا التى تستقبل العديد من الكوادر من الدول الإفريقية الناطقة باللغة الفرنسية لاستكمال دراستهم فى هذه الجامعة. وترتبط جامعة الاسكندرية بجامعة سنجور باتفاقية للتعاون. ويمكن لجامعة الاسكندرية أن تلعب دور همزة الوصل بين العالم المتقدم والمؤسسات الجامعية والبحثية والمعرفية فيه وبين الجامعات والمؤسسات المعرفية الافريقية. وينبغي أن تمثل علاقة مصر من خلال جامعة الاسكندرية بجنوب السودان قناة أخري لا ينبغي أن تقتصر على فرع جامعة الإسكندرية / جامعة جوبا في جنوب السودان وإنما لتوسيع دائرة الروابط مع الجامعات الأفريقية الناطقة بالعربية وبالانجليزية. وبالمثل فإن وجود جامعة سنجور بالإسكندرية، والإتفاقية المبرمة بين الجامعتين نافذة يمكن لجامعة الإسكندرية أن تستغلها، لتوثيق الروابط مع الدول والجامعات الإفريقية الناطقة بالفرنسية. ويعد التركيز علي الجامعات والدول الإفريقية الناطقة بالفرنسية نقطة تميز وخصوصية لجامعة الاسكندرية بحكم علاقتها وجوارها الجغرافي مع جامعة سنجور. وتملك مصر ميزة نسبية مقارنة بالدول الكبرى الناطقة باللغة الفرنسية مثل فرنسا وبلجيكا حيث لا ينظر لها إفريقياً كدولة لها تاريخ استعمارى أو أطماع إقليمية. وتبرز أهمية هذه الدائرة الحيوية فى عملية توطيد العلاقات بين مصر والدول الإفريقية عن طريق خلق قنوات للاتصال المباشر بالكوادر الفنية العالية والقيادية فى هذه الدول.


الدائرة الخامسة: الدائرة العالمية.
حيث أن مدينة الإسكندرية هى مقر مكتبة الإسكندرية التى أصبحت منذ إعادة إنشائها منبراً للفكر والمعرفة ومنتدى لتبادل الأفكار والآراء على المستوى العالمى فيمكن لجامعة الإسكندرية أن تبنى وتنمى أطر مختلفة من الشراكة والتعاون المؤسسى مع المكتبة. وتملك جامعة الإسكندرية ميزة نسبية كبيرة هنا تتمثل فى ما لديها من علماء وخبراء فى المجالات المختلفة، وما لديها من جمهور طلابى متنوع يمكن أن تمثل المكتبة مجالا لمشاركته واستفادته. وهكذا يمكن من خلال هذا التعاون أن توطد جامعة الإسكندرية صلاتها وعلاقاتها العالمية وتنميها من خلال الأنشطة والمشروعات المشتركة مع مكتبة الإسكندرية. وفضلاً عما سبق هناك دوائر عديدة للعلاقات مع المجتمع الأكاديمي العالمي من خلال مشاركة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس فيها في الجمعيات العلمية والمؤتمرات البحثية، ومن خلال التواصل والاتصال والتفاعل مع المجتمع الأكاديمي العالمي، والجامعات العالمية.
رسالة جامعة الإسكندرية
استقراءً للظروف التنموية التى تمر بها مصر، فى ظل التغيرات والأوضاع العالمية، والدور المأمول من مؤسسات التعليم العالى والبحث العلمى، يمكن صياغة رسالة جامعة الإسكندرية على النحو التالى:
وتسعى جامعة الإسكندرية خلال السنوات القادمة حتي 2020 لأن تبرز ككيان معرفى متميز ينمى روابطه على نطاق مصر والعالم العربى ومنطقة اليورومتوسطى وأفريقيا والعالم بشكل عام. وهى تطمح أن تحقق هذا التميز فى كافة برامجها التعليمية وأنشطتها البحثية وخدماتها المجتمعية، وأن تكون المؤسسة الجامعية الأكثر تميزاً (القائدة/ الرائدة) على مستوى العالم العربى فى المجالات التى ترتبط بخصوصية دورها كمؤسسة منتجة للمعرفة، وخصوصية موقعها الجغرافى المطل على البحر الأبيض المتوسط والإقليم الاقتصادى الذى توجد فيه والذى يمثل منفذاً رئيسياً لتجارة مصر الخارجية والمحتضن لنسبة كبيرة من المنشآت الصناعية فى مصر، والمتصل بظهير صحراوى واعد تنموياً يتمثل فى الصحراء الغربية، وبحكم كونها جامعة ساحلية تخدم فئة من الشعب المصرى ذات خواص متميزة تمتاز بالانفتاح على ثقافات الغير والتسامح وقبول الآخر والاستعداد للحوار البناء وتبادل الأفكار. وتسعى جامعة الإسكندرية أن تحتفظ بتميزها تاريخيا فى مجالات العلوم الزراعية والطبية والهندسية والقانونية وتلك التى تسهم فى التنمية الاجتماعية والبشرية والمؤسسية، وأن تسهم فى استمرارية التنمية والتجديد الحضرى لإقليمها، وأن تتضافر برامجها وأنشطتها المعرفية والثقافية مع أدوار وأنشطة مؤسسات المعرفة الأخرى التى تقع فى إقليمها ودوائرها الحيوية.
الغايات الاستراتيجية
تتمثل غاية جامعة الإسكندرية التى تحقق رسالتها، وتتوافق مع رؤيتها لدورها فى "أن تكون داعمة ومحفزة للتنمية وأن تسهم في الكفاءات المعرفية اللازمة لتحقيقها في مصر عامة وفي الإقليم الذي توجد فيه خاصة" من خلال الآتى:

الإعداد العلمى والفكرى والشخصى المتكامل للمتخصصين فى المجالات العلمية والمهنية العالية، اللازمة لقطاعات المجتمع ومؤسساته، وفق المواصفات والنظم والمرجعيات العالمية المتقدمة.
الإنتاج البحثى والفكرى الذى يسهم فى تنمية المعارف ويوسع من نطاق الاستفادة بها فى تحسين أداء التنمية وتقدم المجتمع المصرى عامة والإقليم الشمالى الغربى خاصة، وفق المواصفات والمرجعيات المتقدمة فى العالم.
الإشعاع الفكرى والثقافى بالتضافر مع المؤسسات المعرفية الأخرى، بما يسهم فى حركة التنوير على مستوى المجتمع المحلى ومصر وحوض البحر الأبيض المتوسط والعالم العربى والإفريقى.
توظيف البحث العلمى للإسهام فى حل مشكلات المجتمع وتحقيق تقدمه.
تعظيم دور الجامعة فى تنمية قدرات المجتمع المحلى ومؤسساته على استمرار التعلم والتطوير الذاتى مدى الحياة على المستوى الفردى والجماعى والمؤسسى، بواسطة برامج التعليم والتطوير والخدمات المجتمعية والتدريب التى تغطى المجالات العلمية والمهنية والثقافية المختلفة.

تنمية قيم وممارسات الحوار الموضوعى والمشاركة المعرفية، والتفاعل الحر للآراء والخبرات العلمية والتطبيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo

avatar

عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)   الأربعاء يونيو 11, 2008 2:22 pm

المبادئ والقيم الحاكمة لعمل الجامعة

الالتزام والتوجه بالجودة لمختلف النواتج والمخرجات التعليمية والبحثية والمهنية والثقافية التى تنتجها الجامعة استرشاداً بالمواصفات والمرجعيات العالمية المتقدمة.
الالتزام بخضوع كافة الأنشطة والعمليات والنواتج والمخرجات الأكاديمية والمهنية والثقافية التى تباشرها الجامعة للمراجعة والقياس والتقييم والتطوير المستمر لأداء الجامعة، بكل مستويات ومجالات العمل فيها، وفق الممارسات والمرجعيات الجامعية المتقدمة فى العالم.
مواكبة التقدم والتطور العالمى فى المعارف العلمية والتقنيات التطبيقية، والإسهام فيها والإضافة إليها.
دعم وتشجيع التميز والإبداع فى مختلف أنشطة الجامعة، واحتضان المبادرات التطويرية التى تقوم بها الكليات أو الأقسام أو المراكز أو الوحدات أو أعضاء هيئة التدريس ومختلف العاملين، وإيجاد آليات مؤسسية محفزة وراعية للتميز والإبداع فى الأداء الجامعى.
الالتزام بتوفير وتوسيع حرية الرأى والفكر والتعبير والاختيار لأعضاء هيئة التدريس وللطلاب وتوفير ديمقراطية المشاركة لجميع العاملين فى الجامعة والمعنيين بأدائها.
الالتزام بربط برامج ومناهج التعليم باحتياجات المجتمع كميا ونوعيا، مع الإسهام فى ترقية وتطوير هذه الاحتياجات.
الالتزام بالمراجعة المستمرة لإستراتيجية الجامعة وخططها وللهياكل والبرامج والأنشطة التعليمية والبحثية والمهنية، لتطويرها بما يخدم الاحتياجات التنموية والبيئية المحلية، وبما يؤكد الهوية المتميزة لجامعة الإسكندرية.
الالتزام بتنمية برامج بحثية ومهنية تحقق التضافر بين الجامعة والمجتمع والقطاعات المحلية، وتوفر فرصة لمشاركة القطاعات والمؤسسات المحلية فى توجيهها.
التأكيد على مبادئ وقيم النزاهة الأكاديمية والمهنية فى كل مجالات الأنشطة التى تتم فى الجامعة، بما فى ذلك احترام حقوق الملكية الفكرية، والالتزام بالتجرد والحياد والموضوعية فى الممارسات الجامعية، والشفافية وإتاحية البيانات والمعلومات، والحق فى معرفة الأطراف المعنية عن مؤشرات أداء الجامعة، وتوفير معلومات عن الأداء الذاتى لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب. ويشمل هذا التزام الجامعة بتنمية منظومة تحوى مبادئ وقواعد أخلاقية حاكمة للممارسات على كافة المستويات وفى مختلف المجالات، ونظم لضمان الحياد والموضوعية، وضوابط وأدوات للمراجعة والتقصي، وللثواب والعقاب المرتبط بسلوكيات وممارسات النزاهة.
الالتزام بتنمية مناخ وثقافة تتسق مع طبيعة الجامعة كمؤسسة لتنمية المعرفة، تقوم على المشاركة، والعمل الجماعى، وتعاون وتضافر التخصصات، والحوار الحر، والالتزام بالجودة والتميز والإبداع والتطوير، وحرية الفكر والبحث، وحرية الرأى والتعبير والتسامح وقبول الآخر.
الأهداف التطويرية المنبثقة من الرؤية والغايات الاستراتيجية
تهدف الجامعة خلال العقد القادم إلى التحول إلى مؤسسة معرفية وتربوية متميزة فى مختلف جوانب أدائها. وتتمثل الأهداف التى تسعى جامعة الإسكندرية لتحقيقها، لتتمكن من تحقيق هذا الهدف ومن رؤيتها وغاياتها الاستراتيجية خلال السنوات القادمة حتى سنة 2020 فى الآتى:
فى مجال برامج التعليم الجامعى الأساسى
التطوير والارتقاء الجوهرى بمواصفات الجودة فى كافة البرامج التعليمية للدرجة الجامعية الأولى من خلال التخطيط والقياس والتقييم النظامى لها ومقابلتها مع المرجعيات العالمية والمتطلبات المحلية، وذلك فيما يتعلق بكل عنصر من العناصر الأساسية للمنظومة التعليمية لهذه البرامج وهى:
· قدرات واستعدادات ونوعية الطلاب وضمان تملكهم للإعداد والتأهيل الذى يمثل متطلبات مسبقة تتعلق بمراحل التعليم قبل الجامعى.
· أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم.
· هيكل البرامج ونوعية المناهج والمقررات الدراسية.
· أساليب التدريس،· والإسنادات الدراسية.
· الكتاب الجامعى والمراجع المقررة.
· المعامل والمختبرات وقاعات الدرس والمكتبات والوسائط والوسائل التعليمية.
· أساليب التقييم والامتحانات.
· النظم والعمليات الإدارية المتعلقة بالأنشطة التعليمية.
· العاملون فى الجهاز الإدارى والفنى الداعم.
ويتم هذا من خلال التخطيط والتقييم والتطوير النظامى للجودة باستيفاء مقوماتها فى العناصر السابقة وباستخدام مؤشرات أداء نظامية، ومن خلال مشاركة جهات الاعتماد الأكاديمى أو الجودة العالمية المتخصصة فى المجالات والبرامج التى تقدمها الجامعة وكذلك من خلال التنسيق مع الجهات المسئولة عن مراحل التعليم قبل الجامعى. ويتحقق الارتقاء بالجودة بتوفير حوافز قوية فردية وجماعية على مستوى البرامج والمقررات ترتبط بمستويات ومواصفات الجودة المتحققة.
استحداث نظام يسمح بتوفير فرص تعليم وتعلم متميزة للطلبة ذوي القدرات والاستعدادات العالية فى كل مجالات البرامج والتخصصات التى تقدمها الجامعة.
استهداف توفير خدمة تعليمية متميزة للطلاب بما يمكن من تعظيم قدراتهم وفرص تشغيلهم ومقابلة طموحاتهم وتفضيلاتهم التعليمية وبناء قدرتهم على استمرار التعلم باعتبارهم عملاء Clients مباشرين، وللقطاعات والمؤسسات التنموية باعتبارها الجهات المتلقية والمستخدمة للخريجين.
فى مجال برامج الماجستير والدكتوراه
التطوير والارتقاء الشامل بمواصفات الجودة لبرامج الماجستير والدكتوراه التى تقدمها الجامعة، ومقابلة مواصفات عناصرها بالمرجعيات المتقدمة عالميا فيما يتعلق بالآتى:
· شروط واختبارات القبول ونوعية الطلاب.
· أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم.
· نوعية ومحتوى المناهج والمقررات الدراسية،· بما فيها مجالات الاختيار والتخصص.
· أساليب التدريس والإسنادات الدراسية.
· المراجع المقررة ومصادر المعرفة المكملة.
· المكتبات والمعامل والمختبرات وقاعات الدرس.
· النظم والعمليات الإدارية المتعلقة بأنشطة برامج الماجستير والدكتوراه.
· العاملون فى الجهاز الإدارى والفنى الداعم.
· نظم أبحاث الرسائل.
· أساليب التقييم والامتحانات.
ويشمل هذا وضع نظم لإدارة هذه البرامج وضبط جودتها والمساءلة عن الأداء فيها وتطويرها بصورة منتظمة ومستمرة. كما تشمل مراجعة وتقييم وفرز وتطوير البرامج القائمة وفق المرجعيات العالمية المتقدمة، للتركيز على تلك البرامج التى يمكن تحقيق جودة عالية فيها والتى تخدم احتياجات تنموية وكفاءات معرفية لمجالات وقطاعات هامة. ويتضمن هذا الاستناد إلى محكات عالمية فى الحكم على مضامين ومخرجات هذه البرامج (الأبحاث والرسائل العلمية). ويتحقق الارتقاء بالجودة بتوفير مقومات تحقيقها وتقديم حوافز فردية وجماعية ترتبط بمستويات الجودة المتحققة.
تحقيق إسهام برامج الدراسات العليا فى أولويات تنموية واحتياجات قطاعية، بما فى ذلك توفير منح للأبحاث والرسائل التى تتناول موضوعات ومشكلات تمثل هذه الأولويات والاحتياجات.
تلبية الاحتياج إلى الكفاءات المعرفية العلمية والمهنية الرفيعة للقطاعات التنموية القومية والمحلية، من خلال التأهيل والإعداد المتضمن فى برامج الماجستير والدكتوراه فى التخصصات المختلفة.
إستهداف تخريج صفوة من الباحثين العلميين والمهنيين المتخصصين الذين يملكون التأهيل والإعداد الرفيع، وكذلك يتحلون بالقيم والأخلاقيات البحثية والمهنية القويمة.
إستهداف توفير برامج إعداد علمى ومهنى وتخصصى وتقديم خدمة تعليمية ودراسية متميزة لطلاب الماجستير والدكتوراه باعتبارهم عملاء مباشرين، وللقطاعات والمؤسسات التنموية باعتبارها جهات متلقية لنواتج هذه البرامج.
فى مجال البحوث والإنتاج العلمى
زيادة حصيلة البحث والإنتاج العلمى ومخرجاته وتوجهاته من خلال خطة شاملة للجامعة تكفل إسهام الإنتاج البحثي والمعرفي في تلبية الاحتياجات التنموية، ومواكبتها للاتجاهات العالمية المعاصرة والارتقاء بجودة مواصفاته بصورة جوهرية وفق المرجعيات العالمية الراقية.
زيادة إسهام جامعة الإسكندرية بصورة جوهرية فى حصيلة المعرفة العلمية العالمية بفروعها المختلفة، بزيادة مساهمة علمائها وأعضاء هيئة التدريس فيها فى الدوريات والمؤتمرات العلمية الإقليمية والعالمية الرفيعة، وزيادة نصيبهم من جوائز التميز العلمى والبحثى الإقليمية والعالمية، وزيادة إسهامها فى براءات الاختراع والمكتشفات العلمية المسجلة محلياً وعالمياً.
تحقيق تميز معرفي وبحثي فى المجالات التى ترتبط بخصوصية دور وهوية جامعة الإسكندرية وموقعها والكفاءات العلمية المحورية التى تملكها، والتميز التاريخى لبعض المجالات فيها. ويشمل هذا استهداف أن يكون لجامعة الإسكندرية ريادة علمية وبحثية على مستوى العالم العربى فى بعض التخصصات والمجالات التى ترتبط بخصوصية هويتها.
استهداف أن يرتبط الإنتاج البحثى لجامعة الإسكندرية بخطة تتضمن أولويات وموضوعات ومشكلات تتعلق بالاحتياجات من الكفاءات والقدرات المعرفية للقطاعات التنموية، وجودة الحياة والتنمية الاقتصادية والبشرية لمصر عامة، والمجتمع الشمالى الغربى خاصة.
تحفيز وإشراك القطاعات والمؤسسات الخاصة والأهلية فى تمويل ودعم مشروعات البحث العلمى الذى تقوم به الجامعة، والاستفادة بنتائجه ومخرجاته. ويشمل هذا سعى الجامعة إلى مضاعفة موارد ميزانية البحوث بضع مرات خلال السنوات الخمس القادمة، من خلال مخطط طموح فى هذا الصدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gogo

avatar

عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)   الأربعاء يونيو 11, 2008 2:23 pm

فى مجال الخدمات المهنية والمجتمعية
التوسع فى الخدمات المهنية ذات الجودة المتميزة والمردود والتأثير العالى على قطاعات ومؤسسات المجتمع المحلي. ويستهدف هذا التوسع أن تصبح هذه الخدمات رافداً أساسياً لموارد الجامعة المالية والمعرفية والتطبيقية، وأداة لتنمية وتوثيق علاقاتها وروابطها مع قطاعات ومؤسسات المجتمع المحلى. وتشمل هذه الخدمات برامج التأهيل المهنى، والتدريب، والخدمات الاستشارية والمعرفية الموجهة لقطاعات ومؤسسات بعينها، والبرامج والمشروعات المشتركة مع مؤسسات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى.
التوسع فى البرامج والمشروعات الموجهة للتنمية المحلية، والتى تسهم من خلال الخبرات والحلول العلمية فى علاج مشكلات المجتمع المحلى، على النحو الذى يجعل لمختلف قطاعات الجامعة وكلياتها إسهام فاعل فى التنمية المحلية.
التوسع فى تقديم برامج وخدمات التعليم المستمر ذات الجودة العالية للخريجين الجامعيين فى مختلف المجالات على النحو الذى يجدد ويحدث معارفهم وينمى حصيلة تعلمهم باستمرار، والتطوير المستمر لهذه البرامج بما يواكب احتياجات المجتمع المحلي ويدعم تنميته.
تقوية روابط الجامعة وكلياتها ومعاهدها بمجتمع الخريجين الجامعيين، وتقديم الخدمات المعرفية اللازمة لتنمية دورهم وتعزيز روابطهم ببعضهم البعض، كآلية للتواصل مع قطاعاتهم ومؤسساتهم.
التحسين المستمر فى مواصفات جودة الخدمات المهنية والمجتمعية، من خلال اشتمال برامجها ومشروعاتها وأنشطتها على نظم مراجعة وتقييم الأداء المؤسسى للجامعة.
فى مجال التنمية الطلابية
استهداف تحقيق التنمية الشخصية المتكاملة للطلاب، فكرياً وشخصياً وسلوكياً ونفسياً وبدنياً، بما يعظم من قدراتهم وينمى ملكاتهم وينضج من شخصياتهم وليلبى احتياجات تواؤمهم في البيئة الاجتماعية والمؤسسية التي سيلتحقون بها ويسهموا في تطويرها بعد تخرجهم. وتتحقق هذه التنمية من خلال البرنامج التعليمى والأنشطة التى تمارس خارج قاعات الدرس.
التوسع فى ممارسة أنشطة التنمية الإنسانية مثل الرياضة، والتثقيف الصحى، والأنشطة الثقافية، والاجتماعية والكشفية.
تنمية المشاركة الطلابية في الأطر المؤسسية للجامعة، وتنمية دورهم في التقييم والتغذية المرتدة Feedback بشأن الخدمات التعليمية وغير التعليمية المقدمة لهم.
التوسع في ديموقراطية المشاركة في الاتحادات والتنظيمات الطلابية وتمكينها من الانفتاح على المجتمع وخدمة البيئة وتحقيق استقلال هذه التنظيمات وتعبيرها عن قاعدة جماهير الطلاب.
التوسع في تواصل العمل والتبادل الطلابي والأنشطة الطلابية مع جامعات أخرى في المجالات العلمية والمهنية والأنشطة الطلابية، داخل مصر وفي الدوائر الحيوية لعمل جامعة الإسكندرية (العربية، واليورومتوسطية، والإفريقية، والعالمية).

في المجال المالي والإدارى
إدخال نظام موازنة الأداء والبرامج فى المنظومة التخطيطية والمالية والرقابية لعمل الجامعة والكيانات التابعة لها. ويشمل هذا التخطيط والإعداد للتحول إلى النظام الجديد خلال فترة تتراوح بين ثلاثة إلى خمس سنوات، على أن يجرى هذا بالتنسيق مع وزارة المالية والجهاز المركزى للمحاسبات.
التحول فى منظومة الأنشطة الأدائية فى مختلف المجالات والعمل الإدارى للجامعة من نظام الإدارة باللوائح والإجراءات المفصلة إلى الإدارة الموجهة بالنتائج المخططة التى تتم فى إطار لائحى وإجرائى عام ومرن، وفى إطار من اللامركزية مع المساءلة عن الأداء والنتائج.
تنمية موارد التمويل الذاتي والفوائض المالية للجامعة من مختلف المصادر وبلورة مخطط مالي لها، خاصة تلك التي تعتمد على موارد ومزايا تنفرد بها الجامعة في المجالات المعرفية والمهنية، أو تعتمد على الفرص التي تتيحها دوائرها الحيوية (العربية واليورومتوسطية والإفريقية والعالمية).
توظيف حصيلة الموارد الذاتية لتوفير دعم وتمويل لمشروعات التطوير ولبناء قدرات تميز الجامعة في أداء أدوارها الأساسية.
الاستراتيجيات التطويرية
المبادئ الحاكمة للاستراتيجيات التطويرية
تتمثل المبادئ أو المسلمات الحاكمة للاستراتيجيات الهادفة لتحقيق نقلة تطويرية نوعية للجامعة وأدائها خلال الفترة التخطيطية (حتى 2020) فى الآتى:

حتمية تحسين جودة المخرجات، خاصة الخريجين، كأساس لاسترداد مكانة الجامعة المتميزة فى المستقبل.
ضرورة الأخذ بتكنولوجيا الاتصال والمعلومات الحديثة فى كافة أعمال الجامعة خاصة فى العمليات التعليمية والبحثية.
توطيد مركز الجامعة التنافسى، والاعتماد على أفضل الممارسات العالمية، هو الطريق للنجاح والبقاء فى المستقبل الممتد.
اعتبار موازنات الدولة حدودا دنيا لا تفى بكل احتياجات وطموحات التطوير المستهدفة للجامعة.
اعتبار تغيير النظرة للطالب والاهتمام به شرطاً مسبقاً للنهوض بالعمليات التعليمية بالجامعة.
اعتبار تنمية أعضاء هيئة التدريس، والعناية بأوضاعهم المادية والمعنوية، المفتاح الرئيسى فى نجاح أى جهود لتطوير الجامعة.
اعتبار حسن اختيار القيادات الإدارية والأكاديمية ومساءلتها عن الأداء والتطوير المؤسسى أساس تفعيل أى تطوير هيكلى داخلى، ويبدأ ذلك من القمة.
حتمية الشراكة بين الجامعة ومجتمع الأعمال المحيط والمؤسسات المجتميعة الأخرى كأساس لتحرك الجامعة فى محيطها الاستراتيجى.
اعتبار الجانب الرخو أو الناعم فى العمل الإدارى ممثلا فى الثقافة المؤسسية بنفس أهمية الجانب الصلب ممثلا فى الهياكل والنظم إن لم يَفُقْه أهمية، وأنه أساس تفعيل الاستراتيجية التى تضعها الجامعة.
ضرورة ترسيخ العمل الاستراتيجى فى تنظيم الجامعة بحيث يصبح جزءاً أصيلاً من الكيان التنظيمى مستقلا عن القيادات الجامعية المتعاقبة.
الاستراتيجيات التطويرية
بناء شراكات استراتيجية لدعم التحول النوعى. التوسع النوعى، دون العددى، للجامعة ككل خاصة فيما يتعلق ببناء شراكات استراتيجية مع مؤسسات نظيرة، وإنشاء فروع للجامعة، أو المعاونة فى إنشاء و/أو إدارة جامعات أو كليات فى محيط الجامعة العربى والإفريقى؛ واستجلاب مشاريع بحثية واستشارية من مجتمع الأعمال المحيط والمنظمات الدولية؛ وبناء شبكة قوية من العلاقات المهنية داخليا وخارجيا لتوفير موارد إضافية للجامعة.
بناء القدرة التنافسية للجامعة فى المحيط المحلى والإقليمى: العمل على بناء مركز تنافسى قوى فى المحيط المحلى والإقليمى؛ وإنشاء برامج علمية جديدة خاصة فى مجال الحاسبات والمعلومات، وعلوم البحار والثروة البحرية، وعلوم الصحراء، وإدارة الموانئ والمنافذ البحرية، وغيرها من المجالات الجديدة (مع الاستعانة بخبرات أجنبية، يورومتوسطية، إذا كان هناك نقص فى الموارد البشرية اللازمة)؛ عمل برنامج للتميز الطلابى والترويج له داخل وخارج الجامعة؛ إنشاء مراكز تميز ملحقة بالكليات المعنية مع اعتمادها فى قدر من تمويلها على الخارج مع الاستعانة بالخبرات الأجنبية الرائدة فى مجالات التخصص ذات العلاقة كلما أمكن؛ إنشاء برامج بينية تجمع بين تخصصين أو أكثر فى المجالات الحديثة، وكذلك تشجيع البحوث الجماعية المتعلقة بها؛ عمل تحالفات استراتيجية مع جامعات عريقة يورومتوسطية أو أمريكية لتقديم برامج مشتركة وفق المعايير الدولية خاصة فى مجال الدراسات العليا؛ إلى غير ذلك من البرامج والمشاريع الجديدة موظفين لها الكفاءات المتميزة الظاهرة والكامنة داخل الجامعة.
إعادة الهيكلة الداخلية: إعادة بناء وهيكلة الوضع الداخلى للجامعة تنظيميا وماليا وإداريا وأكاديميا وبشريا وتطوير أنظمتها باتجاه التوجه بالتخطيط والنتائج والتقييم وتنمية الموارد الذاتية وتطبيق اللامركزية. وينبغى أن تتوجه عملية إعادة الهيكلة بإحداث نقلة نوعية فى منظومة العمل فى الجامعة من ناحيو، وتوطيد وتعزيز مركز الجامعة الخارجى؛ واستعادة مكانتها المرموقة فى محيطها الاستراتيجى بالتعاون مع الكيانات المتميزة محليا، وكذلك المراكز المتميزة فى المحيط اليورومتوسطى؛ ووضع خطة متكاملة لاستجلاب موارد خارجية تعين فى متطلبات إعادة الهيكلة وإعادة التأهيل للكوادر الإدارية والأكاديمية؛ والاستمرار فى استغلال الفرص المتاحة خارجيا. الشعار الذى تفرضه هذه الاستراتيجية هو: يد تبنى داخليا، ويد تمتد لآفاق رحبة خارجيا، وكلها موجه نحو النهوض بالأداء واستعادة مكانة الجامعة وسمعتها العريقة فى محيطها الاستراتيجى. وهناك أهمية للبدء بإعادة بناء وهيكلة القطاع الإدارى للجامعة كمتطلب مسبق لإصلاح وتطوير القطاع الأكاديمى.
التحول المؤسسى الشامل: إجراء تحول مؤسسى شامل للجامعة يكون هدفه الأعلى إحداث نقلة نوعية شاملة فى كافة مناحى الأداء والعمل بالجامعة. وهو يشمل إحداث نقلة نوعية فى الأداء التعليمى، والأداء البحثى، وأداء الدراسات العليا، والأداء المتعلق بالأنشطة الطلابية، والأداء المالى والإدارى. كما يشمل تغيير الثقافة المؤسسية السائدة لدعم التميز والتحسين المستمر. ويتطلب هذا تصغير الحجم الكلى للجامعة بما يعنى إعادة هيكلة حجمها وعدد طلابها ومعالجة تضخم جهازها الإدارى.
المشروعات التطويرية والتغيرات المؤسسية الداعمة للرؤية الاستراتيجية
يتطلب تحقيق الرؤية والغايات والأهداف المنبثقة منها إدخال تطويرات مؤسسية عديدة علي الجامعة. هناك عدد من المشاريع القائمة حاليا التي تستهدف إحداث هذا التطوير لكن وضع هذه المشاريع حالياً يحتاج إلي استكمالها لتصب نواتجها في تحسين أداء الجامعة ومخرجاتها، وفي إطار غايات استراتيجية مستهدفة. وقد نشأت هذه المشروعات في غيبة مخطط أو توجه استراتيجي شامل. ويتطلب الامر أن تعمل الرؤية والمخطط الاستراتيجية المنبثق من المشروع الحالي علي توفير التضافر والتكامل لجهود وإسهامات هذه المشروعات القائمة مع المشروعات المقترحة ضمن مشروع استراتيجية جامعة الإسكندرية. وفيما يلي بيان بالمشروعات التطويرية والتغييرات المؤسسية الاستراتيجية (المقترحة والقائمة) التي تدعم الرؤية والغايات والأهداف المنبثقة عنها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرؤية الاستراتيجية لجامعة الإسكندرية(جامعة الإسكندرية 2020)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الحصان 2020 وعودة ولاد الحاره ودكان شحاته الاصلىالنجم محمد عبد السلام
» اجدد رسايل الحب
» المتسولون سنه ....2020
» امتحان الثانوية العامة لسنة 2020 المتوقع

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ظيطة :: "منتدى الكليات"-
انتقل الى: